fbpx

المدخل النفعي لنماذج وأساليب تحليل التكلفة/العائد : نموذج كمي للقياس المحاسبي لأثار تلوث بيئة زراعة القطن في مصر

اطروحة   (دكتوراه)  – جامعة بنها.كلية التجارة.قسم محاسبة ،1990

المؤلف : د/ ثناء محمد إبراهيم طعيمة

       ملخص 

                تعد مشكلة التلوث من المشاكل الجوهرية فى البيئة التى تعيش فيها كافة الكائنات الحية والتى تعانى منها كافة الدول وخصوصا الدول النامية ومنها مصر وتتمثل هذه المشكلة اساسا في تحديد طبيعة التلوث والاضرار الناتجة عنه واختيار البديل الملائم للرقابة على التلوث وكيفية التناول العلمى الدقيق للتكاليف ( والمنافع ) الخارجية ولذلك من زواية محاسبية والاهتمام المحاسبي بالمفاهيم الاقتصادية 
وان ظهور هذه المشكلة بشكل واضح في الأوانه الاخيرة ليؤكد اهمية دراسة نماذج وأساليب تحليل التكلفة العائد والقياس المحاسبي لاثار هذا التلوث خصوصا في البيئة الزراعية واهمية ارتكاز هذه الدراسة على تحليل الفكر المحاسبيى والاقتصادي في مجال اقتصاديات البيئة 
وعند تحليل التكلفة العائد تتمثل مشكلة التحليل في التعرف على تصنيف الخارجيات حتى يمكن حصر المنافع والتكاليف الحقيقة والحصول على تحليل سليم للتكلفة والعائد 
ومن المفضل حصر الاضرار المباشرة وغيرة المباشرة التى تنتج من تلوث البيئة في بعض المجالات حتى يمكن معلرفة تكاليفها ومن ثم تطبيق اسلوب الرقابة الملائم وتحديد المستويات المسموح بها من هذه الملوثات وتطبيق أساليب تحليل التكلفة والعائد 
الهدف العام من موضوع البحث 
يتركز الهدف العام من هذا البحث من اجراء دراسة تحليلية للمدخل النفعي لنماذج وأساليب تحليل التكلفة / العائد بالاضافة الى القياس المحاسبي لاثار تلوث بيئة زراعة القطن في مصر ولتحقيق هذا الهدف اشتمل هذا البحث على دراسة تحليلية قائمة على أساس تحليل الفكر المحاسبي والاقتصادي في مجال تحليل جدوى بدائل رقابة التلوث واقتصاديات البيئة مع محاولة بناء نموذج بناء نموذج الانحدار المتعدد بما قد يسهم بشكل فعال في تحقيق الكفاءة الاجتماعية في تخصيص الموارد الاقتصادية النادرة لتحقيق بديل معين للرقابة على التلوث دون اخر 
هذا ويهدف الباحث الى وضع معيار او رفض اسلوب الرقابة على التلوث واختبار محاولة تعميم ذلك المعيار علىجميع الزراعات التى تستخدم المبيدات للقضاء على الآفات  
كما يهدف الباحث الى قياس تكاليف آثار التلوث بالنسبة للانسان والتى يمكن استخدام النماذج المستخدمة في القياس بالنسبة لاى نوع من انواع الملوثات سواء في الصناعة او الزراعة اى انه يمكن تعميم استخدام هذه النماذج للتتواءم مع انواع الملوثات المختلفة بالاضافة الى الحصول على قدر من الدقة في النتائج التى يتم التوصل اليها 
هذا ويمكن تحديد حدود هذا البحث فيما يلي  
 تقتصر الدراسة على قياس أثار التلوث الناجم عن تلوث الهواء فقط دون دراسة تأثير تلوث المياه والضوضاء 
 يقتصر الاسلوب الاحصائى المستخدم في اعداد النموذج الكمى على اسلوب الانحدار الخطى المتعدد دون الأساليب الاحصائية الاخرى 
 تقتصر الدراسة العلمية على دراسة آثار التلوث بالمبيدات في بيئة زراعة القطن في مصر على الحيونات فقط دون التفرقة بين انواع المبيدات المختلفة مع التركيز على دراسة الأثار المنظورة فقط دون تقييم الاثار غير المنظورة 
 اقتصرت الدراسة على بعض الوحدات التى تتكون منها محافظة القليوبية دون غيرها من المحافظات على انه يمكن التعميم على المستوى القومي بتطبيق نفس التحليل على جميع المحافظات التى تتكون منها مصر والتى تقوم بزراعة محصول القطن 

تقتصر الدراسة العملية على عام واحد فقط هو عام 1985 وذلك لعدد 644 وحدة من الوحدات التى تشملها محافظة القليوبية وذلك على افتراض انه لا توجد اختلافات زمنية بالنسبة للمتغير التابع وتقتصر الاختلافات في المتغير التابع على الظروف والعوامل المكانية

خطة البحث 

تحتوى هذة الرسالة على الباب الاول طبيعة الاثار الخارجية للتلوث وقياس مستوياتة الدنيا، الباب الثانى أساليب تحليل التكلفة – العائد عند تحليل جدوى بدائل رقابة التلوث ، الباب الثالث آثار التلوث بالمبيدات فى بيئة زراعة القطن فى مصر نموذج كمى لقياس التكلفة المحاسبية الاقتصادية

منقول ، اتحاد مكتبات الجامعات المصرية

Leave a Reply